يوجد مستقبل للفلسطينيين والإسر ائيليين

Temple Mount and Western Wall during Shabbat

Temple Mount and Western Wall during Shabbat (Photo credit: Wikipedia)

يوجد مستقبل للفلسطينيين والإسرائيليين

(There is a future for Palestinians and Israelis)

بقلم راي حنانيه

لقد جاء الصعود المفاجئ لحزب “يوجد مستقبل” بقيادة يائير لابيد الذي استقطب حركة السلام النائمة وحقق فوزا سياسيا كبيرا في الانتخابات الإسرائيلية، جاء ليذكّر الجميع أن الأمل لا يموت أبدا، بل ينام فقط.

خلال السنوات السبعة عشرة الماضية، أي منذ انهيار حركة السلام إبّان اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيل إسحاق رابين على يدي متطرف إسرائيلي سنة 1995، كان من الصعب التمسك بالأمل.

كان الحديث عن السلام يحضر ثم يغيب، ومن أكبر المساهمين في فشل السلام نموّ اليمين الإسرائيلي، وهو تحالف متطرف جمع العنصريين والحاقدين والمتشددين ودعاة العنف، بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأكبر المنتفعين من اغتيال رابين.

في الانتخابات التي أُجريت في إسرائيل منذ أيام، تمكّن تحالف الوسطيين بزعامة لابيد، وتحت شعار مشرّف هو “يوجد مستقبل”، تمكّن من تجميع بقايا الأمل وإيقاظ المارد النائم في إسرائيل، وهم المعتدلون في إسرائيل الذين يدعمون السلام واللذين كانوا قد فقدوا الأمل.

كانت حركة السلام الإسرائيلية تقبع مكتئبة ويائسة تماما مثل الفلسطينيين، في حين كانت الأيام تأتي بالمزيد من المصاعب والمفاجئات التي تعرقل حلم تحقيق سلام نهائي بين الطرفين، من شأنه أن يضع حدّا للعنف وأن يفسح المجال لكل طرف أن يبني دولته، دولة إسرائيل ودولة فلسطين.

وقد استغلّ المتشددون في إسرائيل وفي فلسطين هذه الحالة من اليأس، ودعوا إلى العنف كلما رأوا أن العنف يخدم استراتيجية قتل الأمل. كما غذّوا التطرّف والحقد لضمان استمرار حالة الغضب الشعبي الذي يمنع أي تفكير عقلاني. لقد كان المتشددون في إسرائيل وفي فلسطين دائما الأكثر تسلّحا وجهوزية لسحب البساط من تحت أقدام الأمل وبالتالي منع تحقيق السلام.

وفي حين كان نتنياهو هو المستفيد الأساسي من اغتيال رابين على يد مستوطن متطرف، كان يائير لابيد هو الوريث الأساسي لتركة رابين. وكان نجاحة الانتخابي نصرا في وجه اليأس والاحتمالات الضئيلة. صحيح أن هذا الفوز ليس هو النصر النهائي، ولكنه خطوة أولى في إعادة توجيه دفّة الشعب الإسرائيلي نحو النصر الحقيقي المتمثّل في السلام.

فإذا ما تمكّن الإسرائيليون من العودة إلى الاقتناع بأن السلام ممكن، وأن حلّ الدولتين المبني على تنازلات عادلة من شأنه أن يؤدي إلى دولة إسرائيلية تنعم بالأمن وإلى دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة، عندها يتعيّن على الفلسطينيين أن يهبّوا هم بدورهم من حالة اليأس وأن يناضلوا هم أيضا من أجل تحقيق السلام.

لقد نجح لابيد، وبوسع الفلسطينيين أن ينجحوا أيضا.

لابيد بحاجة لمساعدة الفلسطينيين. ولا يتعدى عدد المقاعد التي تُمثل عرب إسرائيل في البرلمان الإسرائيلي أو الكنيسيت 12 مقعدا من مُجمل 120 مقعدا. ويواجه عرب إسرائيل صعوبات جمّة في ظل تصاعد الحقد المسلّط ضدّهم من شركاء نتنياهو، وعلى رأسهم أفيجدور ليبرمان الشرّير.

ويجب على عضوة الكنيسيت العربية المشاكسة السيدة حنين زعبي والتي أصبحت حاملة راية الفلسطينيين الإسرائيليين، أن تنطلق وتحقق ما حققه لابيد.

هذا لا يعني أن الإسرائيليين أو الفلسطينيين عليهم أن يتخلوا عن مبادئهم. فبوسع كلّ منّا أن يحتفظ بقصته التاريخية، ما دمنا قادرين على احتضان حقيقة أن ما حصل في الماضي لا يمكن أن يتواصل إلى الأبد.

بإمكان السيدة حنين زعبي أن تستمرّ في نضالها من أجل تحقيق العدالة للفلسطينيين دون إنكار وجود إسرائيل، وحتى باستخدام تعبير “الحق في الوجود”. كلنا لدينا الحق في الوجود، وحق وجود طرف لا ينفي حق وجود الطرف الثاني.

يجب على الفلسطينيين أن ينتهزوا هذه الفرصة وأن يعبّروا بكل وضوح وبأعلى صوت عن مطالبتهم بالحرية وبالاستقلال وبدولتهم، وبقبولهم إسرائيل كدولة يهودية تضمّ أقلية. إن ذلك القبول سيعكس نفس الشيء بالنسبة للفلسطينيين، أي دولة فلسطينية تضمّ أقلية يهودية.

لا يُمكن للفلسطينيين أن يفقدوا الأمل أو يتخلوا عن خيار السلام. لقد كان المعتدلون الفلسطينيون في عطلة طوال السنوات الأخيرة، ولم يُسمع لهم صوت إلا للتعبير عن الغضب والشكوى. ولكن الوقت قد حان ليضعوا جانبا الانتقاد الهدّام، لتعويضه باحتضان العمل البنّاء الذي من شأنه أن يمنحنا جميعا الحرية.

راي حنانيه كاتب صحفي متحصل على جوائز عديدة. اتصلوا به على العنوان: www.Hanania.com



Categories: Arabic, Middle East Topics

Tags: , , , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 9,898 other followers

%d bloggers like this: